اصحاب للابد

تحيات محمد اليكس
 
الرئيسيةالتسجيلدخولالاذعات المصريهراديو روتاناجيمزرالقرأن الكريم

شاطر | 
 

 مفاتيح الفرج لترويح القلوب وتفريج الكروب...

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
لولو



عدد المساهمات : 220
تاريخ التسجيل : 04/04/2010
العمر : 32

مُساهمةموضوع: مفاتيح الفرج لترويح القلوب وتفريج الكروب...   الأحد يوليو 11, 2010 3:15 pm

bounce
مفاتيح الفرج
لترويح القلوب وتفريج الكروب
المفتاح الأول :-
القران الكريم .....
قال الله تعالى (وننزل من القران ما هو شفاء ورحمة للمؤمنين...)
أيها الأخ الكريم :
اعلم أن القران الكريم ملئ بالأسرار العجيبة والخواص الربانية المذهلة ,ولا غرو فهو كتاب الله عز وجل ,الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفة.
فيه آيات الغنى لمن أراد الغنى (الواقعة).
فيه آيات اليسر لمن أراد أن يعطي اليسر (يس).
فيه آيات الإجابة لمن أراد أن تجلب دعاؤه.
وفيه آيات الشفاء لمن أراد أن يشفى من الأدواء والعلل: "عليكم بالشفاء ين :العسل و القران" .
فيه آيات النصر لمن أراد النصر الأنفال و سورة التوبة).
وفيه آيات لقضاء الديون .
وفيه آيات لدفع الهموم.
اعلم يا أخي أن بقراءة القران ,تجلى صدأ قلبك ,ويطمئن فؤادك ويذهب غمك وينفرج همك وتنزل عليك السكينة,وتغشاك الرحمة ,وتحفك الملائكة,ويذكرك الله فيمن عنده,قال تعالى ..أَلا بِذِكْرِ اللهِ تَطْمَئِِنًّ القلوب..)
وقال صلى الله علية وسلم :"ما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله يتلون كتاب الله ,ويتدارسونه بينهم ,إلا نزلت عليهم السكينة ,وغشيتهم الرحمة,وحفتهم الملائكة,وذكرهم الله فيمن عنده,ومن أبطأ بع عمله لم يسرع به نسبه"
واعلم : انك حين تقرا القران ,تكون في حضرة الله ,ويذكرك أهل السماء.
جاء في حديث قدسي عن رب العزه جل وعلا :"أنا جليس من ذكرني"


المفتاح الثاني:-

أسماء الله الحسنى.....
(ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها.....)
قال صلى الله عليه وسلم :"إن لله تسعة وتسعون اسما ,مائة إلا واحدا,من أحصاها دخل الجنة,وانه وتر يجب الوتر"
-اعلم أن الله لا يستجيب دعاء من قلب غافل لاه وتلك حال المرابطين المراقبين الخاشعين,ويستحب قراءتها - أي الأسماء الحسنى - فبل دعاء.
أسماء الله الحسنى......

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم .بسم الله الرحمن الرحيم:اللهم أنى أتوجه إليك بأسمائك الحسنى....يا من : "هو الله الذي لا اله إلا هو الرحمن .الرحيم ,الملك ,القدوس, السلام ,المؤمن, المهيمن, العزيز, الجبار, المتكبر, الخالق, البارئ, المصور, الغفار, القهار, الوهاب ,الرازق, الفتاح ,العليم, القابض ,الباسط ,الخافض ,الرافع المعز, المذل ,السميع ,البصير, الحكم ,العدل ,اللطيف ,الخبير, الحليم ,العظيم ,الغفور ,الشكور ,العلي ,الكبير, الحفيظ, المقيت ,الحسيب, الجليل, الكريم, الرقيب ,المجيب ,الواسع ,الحكيم, الودود, المجيد, الباعث ,الشهيد, الحق, الوكيل, القوى ,المتين, الولي, الحميد, المحصى ,المبدئ ,المعيد, المحيى, المميت ,الحي, القيوم, الواجد ,الماجد, الواحد, الصمد, القادر ,المقتدر ,المقدم ,المؤخر ,الأول, الآخر, الظاهر ,الباطن ,المتعال ,البر ,التواب, المنتقم ،العفو، الرءوف، مالك، الملك، ذو الجلال والإكرام، المقسط، الجامع، الغنى، المغنى، المانع الضار، النافع، النور ،الهادي، البديع ،الباقي، الوارث، الرشيد، الصبور."

المفتاح الثالث :
الصلاة.......
" كان النبي صلى الله علية وسلم إذا حزبه أمر صلى"
وللصلاة تأثير عجيب في دفع شرور الدنيا والآخرة ,وسر ذلك :أن الصلاة صلة العبد وربه,ومعراج الى المولى عز وجل ,وعلى قدر هذه الصلة يفتح عليه من الخيرات أبوابها,ويقطع عنه من الشرور أسبابها,ويفيض عليه فيرى التوفيق والعافية والصحة والغنيمة والراحة والنعيم والأفراح والمسرات .....كلها محضرة ومسرعة إليه.
صلاة الحاجة :-
وهي صلاه يتوسل بها العبد الى مولاه فيما أهمه, ليقضي الله حاجته بفضله, ويهيئ السبيل الكوني المتبين بين الناس له بقدرته.
قال صلى الله عليه وسلم ))من كانت له حاجة الى الله تعالى أو الى أحد من بني آدم فليتوضأ,وليحسن الوضوء ,ثم ليصل ركعتين ,ثم ليثن على الله "أي بالتحميد,والتسبيح والتكبير ونحوه" وليصل على النبي صلى الله عليه وسلم ثم ليقل : لا اله إلا الله الحليم الكريم ,سبحان الله رب العرش العظيم ,الحمد لله رب العالمين ,أسألك موجبات رحمتك ,وعزائم مغفرتك, والغنيمة من كل بر ,والسلامة من كل أثم ,لا تدع لي ذنبا إلا غفرته ,ولا هما إلا فرجته,ولا حاجة هي لك رضا إلا قضيتها يا ارحم الراحمين))
وله أن يزيد من ألا دعيه المأثورة ومن غيرها ما يشاء مما يوفق حاجته.
فمن كانت له عند الله حاجة ,لازم هذه الصلاة ولو مره في كل ليلة أوفى كل يوم مكررا ذلك ,وعليه أن يدعو بالدعاء ويسمي حاجته ,ومن المستحسن أن يقنت بعد الركوع في الركعة الثانية.
صلاة الاستخارة:-
دعاؤها:-
(( اللهم أنى استخيرك بعلمك ,وستقدرك بقدرتك , و أسألك من فضلك العظيم ,فانك تقدر ولا اقدر ,وتعلم ولا اعلم ,وأنت علام الغيوب ,اللهم أن كنت تعلم أن هذا الأمر ......(يجوز أن يسمي حاجته أو يكتفي بنيته والله اعلم بها ) خير لي في ديني ومعاشي وعاقبة آمري "وعاجل آمري وأجله " ,فاقدره لي ويسره لي ثم بارك لي فيه ,وان كنت تعلم أن هذا الأمر شر لي في ديني ومعاشي وعاقبة آمري (وعاجل آمري وأجله) فاصرفه عني واصرفني عنه,واقدر لي الخير حيث كان ,ثم ارضني به))

صلاة التسابيح :-
(اصح شئ في فضائل الصلوات :صلاة التسابيح)
وقد ورد أنها وسيلة مكفرة للذنوب ,مفرجة للكروب ميسرة للعسير,يقضي الله بها الحاجات ,ويؤمن بها الروعات ,ويستر بها العورات.
صلاة الضائع ,والآبق ونحوه:-
عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (من ضاع له شئ أو اوبق (أي هرب ) فليتوضأ وليصل ركعتين ,ويتشهد ويقول :"أي في آخر التشهد":يا هادى الضلال وراد الضالة "أي الشيء الضائع" اردد على ضالتي بعزتك وسلطانك ,فإنها من عطائك وفضلك)..
صلاه الليل والضحى:-
صلاة الليل ......
قال صلى الله عليه وسلم اقرب ما يكون العبد من الرب في جوف الليل الأخير).
صلاة الضحى .....
وقال أبو هريرة رضي الله عنه ))أوصاني خليلي صلى الله عليه وسلم بثلاث: بصيام ثلاثة أيام في كل شهر ,وركعتي الضحى ,وان أوتر قبل أن أنام )).....

المفتاح الربع
الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم:-
يقول الله تعالى : " إن الله وملائكته يصلون على النبي يأيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليماً " ( سوره الأحزاب ، الآية{56 } )
قال صلى الله عليه وسلم (أولى الناس بي يوم القيامة أكثرهم علي صلاة).. أخرجه الترمذي رقم (484 )
اللهم صل وسلم وبارك عليه وعلى آله وأصحابه أجمعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين .
فرسول الله صلى الله عليه وسلم هو الرحمة المهداة إلى عباده جميعاً .
" وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين " ( سوره الانبياء ، الآيه { 107} ) .

والصلاة على النبي رحمة بالعباد لتفريج همومهم وشرح صدورهم ,وتيسير أمورهم.

وكيف لا يكون هذا كله ثمرة من يصلي على رسول الله صلى الله علية وسلم والله عز وجل يصلي على نبيه صلى الله عليه وسلم.
فقد روى أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ، جاء ذات يوم والبشر يرى في وجهه ، فقال : " جاءني جبريل عليه السلام ، فقال إن ربك يقول لك : أما يرضيك يا محمد ألا يصلي عليك أحد من أمتك مرة إلا صليت عليه عشراً ، ولا يسلم عليك أحد إلا سلمت عليه عشراً " (أخرجه أحمد (4/30) من حديث عبدالله بن طلحه رضي الله عنه عن أبيه مختصراً) .
وقال سليمان الداراني : من أراد أن يسأل الله حاجته فليكثر من الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم ، ثم يسأل حاجته ، وليختم بالصلاه على النبي صلى الله عليه وسلم ، فإن الله يقبل الصلاتين و هو أكرم من أن يدع مابينهما .
فأكثر يا أخي من الصلاة على رسول الله صلى الله عليه وسلم و اعلم أن أقل الإكثار ثلاثمائة كما قال أبو طالب المكي .

غاية المأمول في طريق الوصول لرؤية حضرة الرسول صلى الله عليه وسلم

لا يؤمن المرء حتى يحب رسول الله صلى الله عليه وسلم ,ويبلغ به الحب أن يكون احب إليه من :أمة وأبية وأولاده أهله بل واحب إليه من نفسه.
ومن يبلغ به الحب هذا المدى يشتاق الى رؤيته صلى الله عليه وسلم ولو كلفه هذا أن يقدم في سبيله كل ما يمتلك من مال ونفس.
عليك صلاة الله وسلامه يا سيدي يا رسول الله , كم أنت حبيب الى قلوب اتباعك؟
ولكن ما طريق الوصول الى غاية المأمول لرؤية حضرة الرسول صلى الله عليه وسلم؟
ونرى انه للوصول الى رؤية حضرة الرسول صلى الله عليه وسلم باتباع الفرائض والآخذ بسننه صلى الله عليه وسلم والاقتداء به , والإقبال على كل ما يحب من قول وعمل , والإكثار من قراءة القران ومن الصلاة والسلام على الرسول صلى الله عليه وسلم خاصة الصيغ المأثورة والمباركة ,ولكن عليك بالصبر الجميل .
و إذا لم تحظ برؤية الرسول صلى الله عليه وسلم بعد كل هذا ، فلا تقلق ، فيكفيك فضلاً من الله عليك ، أنه وفقك إلى ذكره وتلاوة كتابه والصلاة على رسوله صلى الله عليه وسلم ، وإلى هذا الشوق إلى رؤيته إلى أخذك بأسباب العمل لرؤيته .
فقد لا يحظى برؤيته صلى الله عليه وسلم شخص أعلى مقاماً ودرجة من شخص رآه رسول الله صلى الله عليه وسلم هو الحبيب الكريم ، لا يضن على محبيه برؤيته ، ولكن قد يكون من بين محبيه من لا يستطيع الثبات عند رؤيته ، فيغلب عليه الجذب في الجوارح ولكن الله عز وجل أراد له الثبات حتى يؤدي رسالته في مجتمعه و أهله و المسلمين .
جمعنا الله وإياكم في حضرة رسول الله صلى الله عليه وسلم في الدنيا قبل الآخرة مع الثبات في الجوارح والجذب في القلوب.


المفتاح الخامس :-
الدعاء.....
قال تعالي (..... ادعوني استجب لكم...) " سورة غافر ، الآيه {60} "

الدعاء :- مسألة وعبادة.

ولكي يصدق العبد في دعائة ,يجب أن يصدق في عبوديته.
فدعاء بغير عبودية دعاء بلا روح وبلا إيمان : ( وإذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداعي إذا دعان فليستجيبوا لي وليؤمنوا بي لعلهم يرشدون ) " سورة البقرة ، الآية { 186 } "

الدعاء : مسألة .

فالله عز وجل أفضل من سئل وخير من أعطى ، وهو المنفرد وحده ب الإجابة .
( أمن يجيب المضطر إذا دعاه ويكشف السوء ... ) " سورة النمل ، الآية {62} "

واعلم : أنه ما أمرك بالدعاء إلا ليفيض عليك بالعطاء
(... ادعوني أستجب لكم ... ) " سورة غافر ، الآية { 60} "

و الدعاء : هو العبادة .

هكذا جاء في الحديث الشريف .
وفي الأثر : " الدعاء مخ العبادة " (أخرجه الترمذي رقم { 3371} من حديث أنس بن مالك رضي الله عنه ، وقال : حديث غريب من هذا الوجه لا نعرفه إلا من حديث ابن لهيعة . )

ولذا نزل في شأن الذين لايدعون : " ... إن الذين يستكبرون عن عبادتي سيدخلون جهنم داخرين " ( سورة غافر ، الآية { 60 } ) .
ولا تقس مقامك عند ربك بمظهر العطاءات الدنيوية ، فلو كانت الدنيا تساوي عند الله جناح بعوضة ما يسقى منها كافراً شربة ماء ، والله قد يعطي وهو يمنع ، وقد يمنع وهو يعطي ، وقد تأتي العطايا على ظهور البلايا ، وعسى أن تكرهوا شيئاً وهو خير لكم ، وعسى أن تحبوا شيئاً وهو شر لكم .

ادع الله ألح في الدعاء وأيقن بالإجابة , بان الدعاء مفتاح من مفاتيح الفرج , ثم قف عند حد الرضا, فالله لا يعطيك إلا ما يرضى , ويجيبك بما شاء لا بما شئت , وهو لا يرضى لك إلا بالخير , وهو وحده اعلم بما هو خير لك وبما فيه صلاحك في دينك ودنياك و آخرتك .
قال صلى الله عليه وسلم (( اللهم أنى اسالك من خير ما سالك منه نبيك محمد صلى الله عليه وسلم ,ونعوذ بك من شر ما استعاذك منه نبيك محمد صلى الله عليه وسلم ,وأنت المستعان وعليك البلاغ ,ولا حول ولا قوة إلا بالله".
فارض بما قسمه الله لك ، وإياك والسخط ، فإنك إن رضيت عنه رضى عنك وكفى لك شرفاً أنك تهيأت لموقف العبودية الصادقة ، فاستجب لندائه فرفعت يديك إليه وأقبلت برداء الذلة والضعف عليه تطرق بابه وتقصد رحابه .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مفاتيح الفرج لترويح القلوب وتفريج الكروب...
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اصحاب للابد :: القسم الاسلامى-
انتقل الى: